منتـدى الأستاذ وجدي سليمان الصعيدي
الأستاذ / وجدي سليمان الصعيدي يرحب بالسادة الزائرين قاصدين المنتدى المتواضع متمني لكم كل الخير والاستفادة وشكرا لزيارتكم وتشريفكم للمنتدى

منتـدى الأستاذ وجدي سليمان الصعيدي

*العلم والمعرفة*كفرالشيخ/سيدي سالم/إصلاح شالما
 
التسجيلالصعيديالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءدخول
عاشت مصر حرة أبية ووفقها الله سبحانه وتعالى إلى كل الخير وحفظها الله وجعلها الرائدة في الوطن العربي وفي العالم وحمى ابنائها جيشا وشعبا آمين
وجدي سليمان الصعيدى يرحب بكل الزوار الذين شرفو المنتدى المتواضع وأرجو الاستفادة لكل الزوار وأهدى باقة ورد لكل من سجل في المنتدى ليكون من أفراد عائلة المنتدى وشكرا للجميع
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا ( 70 ) يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما
بسم الله الرحمن الرحيم ...فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

شاطر | 
 

 ضرس العقل.. ضرورة أم كابوس مخيف؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2950
تاريخ التسجيل : 29/04/2011

09092012
مُساهمةضرس العقل.. ضرورة أم كابوس مخيف؟








إذا أوجدنا مقارنة من خيالنا بين توقيت
بزوغ السن الطاحن المسمى بـ«ضرس العقل»، ونموه بالنسبة إلى الأسنان
المحيطة به، نجد أنه لا يبدأ النمو ولا البزوغ إلا بعد اكتمال نمو الفكين
العلوي والسفلي، وظهور الأسنان جميعها، من قواطع وأنياب وضواحك إلى
الطواحن الخلفية ليأتي ضرس العقل مكملا وداعما في أداء وظيفة الفكين
والأسنان،





سواء ليساعد في دعم اصطفاف الأسنان في الفك الواحد، أو في عملية مضغ الطعام.


ولكن، لماذا يعتبر ظهور ضرس العقل عند كثير
من الناس كابوسا مخيفا ومزعجا؟ يجيب الدكتور بسام عبد القادر أبو عطوان،
أخصائي جراحة الفم والوجه والفكين في مستشفى الملك فهد، في جدة، بأن سبب
ذلك قد يُعزى إلى عدم بزوغ ضرس العقل، طمره، أو بزوغه بصورة مائلة أو
جزئية عند كثير من الناس.


في العصور القديمة، كان الإنسان لا يعرف
شيئا عن ألم أو مشكلات ضرس العقل، لأنه اعتمد على فكه القوي في طحن الغذاء
البدائي مثل اللحم غير المطبوخ أو الحبوب الخشنة، ومثل هذا النوع من
الأكل يؤدي إلى تقوية عظام الفك خلال النمو والتطور، وبالتالي إلى نمو
أسنان قوية سليمة وفي مكانها الصحيح، بما فيها ضروس العقل الأربعة
المقسمين بالتساوي، اثنان في جانبي الفك السفلي واثنان في جانبي الفك
العلوي.


أما في عصرنا الحاضر، فإن الطعام الجاهز
والوجبات اللينة السريعة لم تعد تقوم بالدور نفسه، ولم نعد في حاجة إلى
أسنان كثيرة أو فك قوي لمضغ هذا النوع من الأطعمة، مما أدى إلى صغر حجم
الفك، وبالتالي إلى عدم إيجاد ضرس العقل، الذي يأتي نموه في وقت متأخر عن
أمثاله من الأسنان، مساحة كافية ليشق طريقه داخل الفم، ويأخذ مكانه
الصحيح، مما يؤدي إلى بقائه مطمورا أو مائلا، فيضغط على السن المجاورة له،
ويصبح مركزا لنشر الألم بين الحين والآخر، أو يشق اللثة المحيطة به بصورة
جزئية مائلة، مما يسبب تجمع فضلات الطعام وتعفنها. وأخيرا يفضي هذا كله
إلى التهاب في اللثة أو تسوس في ضرس العقل نفسه، وأحيانا يشمل التسوس
الضرس المجاور.

لماذا أطلق عليه أسم ضرس العقل ؟


وكم عدد ضروس العقل ؟


وما المشاكل المتعلقة بها ؟


نظرا لأنه آخر الأسنان الطبيعية التى بالفم . ويظهر عادة بين سن الثامنة عشرة والخامسة


والعشرين ، وهى فترة النضج العقلى والفكر المتزن ، ومن هنا جاء اسم
ضرس العقل .. وفى تصور أن ضرس العقل يظهر فى سن متاخرة ليضم جميع الأسنان
ويغلق المسافات المفتوحة بين الأضراس فتمنع تراكم الفضلات وعدد ضرس العقل
أربعة إثنان بالفك العلوى واثنان بالفك السفلى.ونظراً لأنها اخر الأسنان
التى تظهر بالفم ففى اغلب الاحيان لاتجد لها مكاناً بالفم وبالتالى إما ان
تظل مدفونة فى عظام الفك كلية ، أو تحاول البزوغ جزئياَ، أى يظهر جزء منها
بالفم والباقى مدفوناَ بعظام الفك .



وأبرز أسباب عدم ظهور ضرس العقل هى :


- إختفاء البرعم الخاص به منذ البداية .

- صغر حجم الفك بحيث لايسمح لنمو أو ظهور ضرس العقل.

- قد ينمو ضرس العقل بصورة عرضية أو مائلة لاتسمح له بالظهور بالفك .



أما المشاكل المتعلقة بضرس العقل فهى عديدة أهمها :


- قد يحدث التهاب حاد فى اللثة التى تخص ذلك الضرس عند أول محاولة لظهوره فى الفم .

والواقع أن هذا الالتهاب و التورم قد يحتجز تحته إفرازات صديدية تزيد من
الألم فلا يستطيع المريض أن يفتح فمه بسهوله ، وقد لايستطيع بلع الطعام ،
وتصبح رائحة الفم كريهة ، وترتفع درجة الحرارة ، مع الإحساس بالتعب
والاعياء ..


- قد يصبح ضرس العقل بؤرة تسبب الألم بين الحين والآخر نتيجة لضغط ضرس العقل على عصب الفك السفلى ، وقد يمتد الألم إلى الأذن

والعين أو أسنان الفك .


- عندما يكون ضرس العقل مائلاَ على الضرس المجاور يضغط عليه مسببا
آلاما شديدة، وفى هذا الوضع المائل تتجمع فضلات الطعام محدثة تسوسا فى كل
من الضرسين.


لذلك، تجب مراجعة طبيب الأسنان بصورة دورية
لعمل الفحوصات السريرية والإشعاعية اللازمة، خصوصا ما بين سن الثامنة عشرة
والخامسة والعشرين، لمراقبة وضع نمو وبزوغ ضرس العقل، كما علينا معرفة أن
الآلام المصاحبة لضرس العقل تكون منتشرة في الأذن والرقبة والرأس والفك
بأكمله، وليست محدودة في مكان وجوده، كما أن الضغط المصاحب لضرس العقل
يؤدي إلى التأثير على عضلات المضغ، وعدم القدرة على فتح الفم بصورة كبيرة
في بعض الأحيان.


أما قرار الخلع الجراحي لضرس العقل، المطمور
جزئيا أو كليا، فيتم اتخاذه في حالة بروز أجزاء صغيرة من هذا الضرس عبر
اللثة، مؤديا إلى بؤرة مناسبة لتجمع البكتيريا والتهابات مزمنة في اللثة،
أو ضغطه على السن المجاورة مما يسبب تسوسه، وأحيانا في حالة ضرس العقل
المطمور المؤدي إلى تكوين الأكياس التي تحتوي على سائل، أو ظهور بعض
الأورام المصاحبة له.


ويتم الخلع الجراحي، إما بالتخدير الموضعي على كرسي الأسنان، أو تحت التخدير الكلي حسب تداعيات الحالة ووضعها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wagdysuliman.forumegypt.net
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

ضرس العقل.. ضرورة أم كابوس مخيف؟ :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

ضرس العقل.. ضرورة أم كابوس مخيف؟

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـدى الأستاذ وجدي سليمان الصعيدي :: القســـم الطبي :: الأسنان-
انتقل الى: