منتـدى الأستاذ وجدي سليمان الصعيدي
الأستاذ / وجدي سليمان الصعيدي يرحب بالسادة الزائرين قاصدين المنتدى المتواضع متمني لكم كل الخير والاستفادة وشكرا لزيارتكم وتشريفكم للمنتدى

منتـدى الأستاذ وجدي سليمان الصعيدي

*العلم والمعرفة*كفرالشيخ/سيدي سالم/إصلاح شالما
 
التسجيلالصعيديالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءدخول
عاشت مصر حرة أبية ووفقها الله سبحانه وتعالى إلى كل الخير وحفظها الله وجعلها الرائدة في الوطن العربي وفي العالم وحمى ابنائها جيشا وشعبا آمين
وجدي سليمان الصعيدى يرحب بكل الزوار الذين شرفو المنتدى المتواضع وأرجو الاستفادة لكل الزوار وأهدى باقة ورد لكل من سجل في المنتدى ليكون من أفراد عائلة المنتدى وشكرا للجميع
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا ( 70 ) يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما
بسم الله الرحمن الرحيم ...فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ

شاطر | 
 

 يأبى الشموس الجانحات غواربا مدح علي بن منصور الحاجب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2950
تاريخ التسجيل : 29/04/2011

مُساهمةموضوع: يأبى الشموس الجانحات غواربا مدح علي بن منصور الحاجب   الأربعاء نوفمبر 20, 2013 10:32 pm

اسم الشاعر المتنبي
العصر عباسي
عدد الأبيات 40
البحر كامل
الروي باء
الغرض مدح
مصدر القصيدة التبيان (1/122-133)
المناسبة وقال يمدح علي بن منصور الحاجب


1
بِأَبي الشُموسُ الجانِحاتُ غَوارِبا *** اللابِساتُ مِنَ الحَريرِ جَلابِبا
2
المَنهِباتُ قُلوبَنا وَعُقولَنا *** وَجَناتِهِنَّ الناهِباتِ الناهِبا
3
الناعِماتُ القاتِلاتُ المُحيِيا *** تُ المُبدِياتُ مِنَ الدَلالِ غَرائِبا
4
حاوَلنَ تَفدِيَتي وَخِفنَ مُراقِبًا *** فَوَضَعنَ أَيدِيَهُنَّ فَوقَ تَرائِبا
5
وَبَسَمنَ عَن بَرَدٍ خَشيتُ أُذيبَهُ *** مِن حَرِّ أَنفاسي فَكُنتُ الذائِبا
6
يا حَبَّذا المُتَحَمَّلونَ وَحَبَّذا *** وادٍ لَثَمتُ بِهِ الغَزالَةَ كاعِبا
7
كَيفَ الرَجاءُ مِنَ الخُطوبِ تَخَلُّصًا *** مِن بَعدِ ما أَنشَبنَ فِيَّ مَخالِبا
8
أَوحَدنَني وَوَجَدنَ حُزنًا واحِدًا *** مُتَناهِيًا فَجَعَلنَهُ لي صاحِبا
9
وَنَصَبنَني غَرَضَ الرُماةِ تُصيبُني *** مِحَنٌ أَحَدُّ مِنَ السُيوفِ مَضارِبا
10
أَظمَتنِيَ الدُنيا فَلَمّا جِئتُها *** مُستَسقِيًا مَطَرَتْ عَلَيَّ مَصائِبا
11
وَحُبِيتُ مِن خوصِ الرِكابِ بِأَسوَدٍ *** مِن دارِشٍ فَغَدَوتُ أَمشي راكِبا
12
حالاً مَتى عَلِمَ ابنُ مَنصورٍ بِها *** جاءَ الزَمانُ إِلَيَّ مِنها تائِبا
13
مَلِكٌ سِنانُ قَناتِهِ وَبَنانُهُ *** يَتَبارَيانِ دَمًا وَعُرفًا ساكِبا
14
يَستَصغِرُ الخَطَرَ الكَبيرَ لِوَفدِهِ *** وَيَظُنُّ دِجلَةَ لَيسَ تَكفي شارِبا
15
كَرَمًا فَلَو حَدَّثتَهُ عَن نَفسِهِ *** بِعَظيمِ ما صَنَعَت لَظَنَّكَ كاذِبا
16
سَل عَن شَجاعَتِهِ وَزُرهُ مُسالِمًا *** وَحَذارِ ثُمَّ حَذارِ مِنهُ مُحارِبا
17
فَالمَوتُ تُعرَفُ بِالصِفاتِ طِباعُهُ *** لَم تَلقَ خَلقًا ذاقَ مَوتًا آيِبا
18
إِن تَلقَهُ لا تَلقَ إِلّا قَسطَلًا *** أَو جَحفَلًا أَو طاعِنًا أَو ضارِبا
19
أَو هارِبًا أَو طالِبًا أَو راغِبًا *** أَو راهِبًا أَو هالِكًا أَو نادِبا
20
وَإِذا نَظَرتَ إِلى الجِبالِ رَأَيتَها *** فَوقَ السُهولِ عَواسِلًا وَقَواضِبا
21
وَإِذا نَظَرتَ إِلى السُهولِ رَأَيتَها *** تَحتَ الجِبالِ فَوارِسًا وَجَنائِبا
22
وَعَجاجَةً تَرَكَ الحَديدُ سَوادَها *** زَنجًا تَبَسَّمُ أَو قَذالًا شائِبا
23
فَكَأَنَّما كُسِيَ النَهارُ بِها دُجى *** لَيلٍ وَأَطلَعَتِ الرِماحُ كَواكِبا
24
قَد عَسكَرَت مَعَها الرَزايا عَسكَرًا *** وَتَكَتَّبَت فيها الرِجالُ كَتائِبا
25
أُسُدٌ فَرائِسُها الأُسودُ يَقودُها *** أَسَدٌ تَصيرُ لَهُ الأُسودُ ثَعالِبا
26
في رُتبَةٍ حَجَبَ الوَرى عَن نَيلِها *** وَعَلا فَسَمَّوهُ عَلِيَّ الحاجِبا
27
وَدَعَوهُ مِن فَرطِ السَخاءِ مُبَذِّرًا *** وَدَعَوهُ مِن غَصبِ النُفوسِ الغاصِبا
28
هَذا الَّذي أَفنى النُضارَ مَواهِبًا *** وَعِداهُ قَتلًا وَالزَمانَ تَجارِبا
29
وَمُخَيِّبُ العُذّالِ فيما أَمَّلوا *** مِنهُ وَلَيسَ يَرُدُّ كَفًّا خائِبا
30
هَذا الَّذي أَبصَرتَ مِنهُ حاضِرًا *** مِثلُ الَّذي أَبصَرتُ مِنهُ غائِبا
31
كَالبَدرِ مِن حَيثُ التَفَتَّ رَأَيتَهُ *** يُهدي إِلى عَينَيكَ نورًا ثاقِبا
32
كَالبَحرِ يَقذِفُ لِلقَريبِ جَواهِرًا *** جودًا وَيَبعَثُ لِلبَعيدِ سَحائِبا
33
كَالشَمسِ في كَبِدِ السَماءِ وَضَوؤُها *** يَغشى البِلادَ مَشارِقًا وَمَغارِبا
34
أَمُهَجِّنَ الكُرَماءِ وَالمُزري بِهِمْ *** وَتَروكَ كُلِّ كَريمِ قَومٍ عاتِبا
35
شادوا مَناقِبَهُمْ وَشِدتَ مَناقِبًا *** وُجِدَت مَناقِبُهُمْ بِهِنَّ مَثالِبا
36
لَبَّيكَ غَيظَ الحاسِدينَ الراتِبا *** إِنّا لَنَخبُرُ مِن يَدَيكَ عَجائِبا
37
تَدبيرُ ذي حُنَكٍ يُفَكِّرُ في غَدٍ *** وَهُجومُ غِرٍّ لا يَخافُ عَواقِبا
38
وَعَطاءُ مالٍ لَو عَداهُ طالِبٌ *** أَنفَقتَهُ في أَن تُلاقِيَ طالِبا
39
خُذ مِن ثَنايَ عَلَيكَ ما أَسطيعُهُ *** لا تُلزِمَنّي في الثَناءِ الواجِبا
40
فَلَقَد دَهِشتُ لِما فَعَلتَ وَدونَهُ *** ما يُدهِشُ المَلَكَ الحَفيظَ الكاتِبا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wagdysuliman.forumegypt.net
 
يأبى الشموس الجانحات غواربا مدح علي بن منصور الحاجب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـدى الأستاذ وجدي سليمان الصعيدي :: قســـم المنوعات :: خواطر وأشعار-
انتقل الى: